صناع

فلورنتينو بيريز تحت ضغط

 هل‏ فلورنتينو بيريز تنازل تحت الضغط ؟و ما هي العقوبات المحتملة على برشلونة حال إدانته في قضية الرشوة؟ 

فلورنتينو بيريز يتنازل تحت الضغط 

 علمت تقارير صحفية من مصادرها داخل مدينة النادي الرياضية تتحدث عن سبب تغيُّر موقف فلورنتينو بيريز من التعامل مع قضية برشلونة وعلاقة مشروع السوبر ليغ بما يحدث.

‏دور رئيس النادي، خاصة عندما يتعلق الأمر بأهم كيان رياضي في العالم مثل ريال مدريد، ينطوي قبل كل شيء على الاستعداد للمستقبل ووضع أسس للتطوير مع توقُّع ما يمكن أن يحدث.

‏ويعتقد فلورنتينو بيريز أن السوبر ليغ هو الأولوية المطلقة والطريقة الوحيدة للتخلُّص من هيمنة الدوري الإنجليزي، وهذا هو السبب في أنه قاوم كثيرًا وفي أنه لم يكن يرغب في الرد على أكبر فضيحة في تاريخ كرة القدم.

فإنَّ رئيس ريال مدريد يعرف أنه يحتاج إلى دعم لابورتا، رئيس برشلونة وحليفه المخلص في السوبر ليغ، لمواصلة مسيرة إنشاء البطولة وخاصةً بعد استقالة أنييلي من رئاسة يوفنتوس والتي كانت بمثابة الضربة القوية؛ لأن رجل الأعمال الإيطالي كان مدافعًا رائعًا عن المشروع.

‏ومن هنا تأتي أهمية لابورتا، ولكن الاهتمام برئيس برشلونة بهذه الطريقة بدأ يمثل مشكلة وكان مستشارو بيريز يصرون على التدخل وقد قالوا له: "فلورنتينو، الأعضاء والمشجعين لا يفهمون صمت النادي، وقد بدأ الناس في الاعتقاد بأن النادي لديه ما يخفيه في قضية التحكيم".

‏وفي النهاية تنازل الرئيس عن موقفه تحت هذا الضغط؛ ولهذا استدعى مجلس الإدارة بشكلٍ عاجل للتعامل مع الأمر.

العقوبات المحتملة على برشلونة حال إدانته في قضية الرشوة

 يذكر أن فريق برشلونة الإسباني يواجه خطر الوقوع تحت العقوبات القاسية خلال الفترة المقبلة، وذلك بعدما قرّر مكتب المدعي العام في إسبانيا اتهام النادي الكتالوني بدفع رشوة لنائب الرئيس السابق للجنة الحكام إنريكيز نيغريرا، بين عامي 2016 و2018، وصلت قيمتها إلى 1.4 مليون يورو.

ووفقاً لصحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية، الأربعاء، فإن برشلونة سيكون في مأزق في حال قبل القاضي شكوى مكتب المدعي العام، وإثبات تورّط النادي في قضية الفساد، ومن ثم تثبيت إدانته بشكل نهائي.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس السابق لفريق "البلوغرانا" جوزيب ماريا بارتوميو سيكون المتهم الأول في قضية الفساد المزعوم وفقاً للمادة 286 من القانون الجنائي، ويواجه العديد من العقوبات في حال محاكمته وإدانته، كعقوبة السجن لفترة تتراوح ما بين ستة أشهر وأربع سنوات.

كما يمنع بارتوميو من مزاولة أي نشاط رياضي لمدة تراوح ما بين سنة واحدة و6 سنوات، ودفع غرامة مالية تساوي ثلاثة أضعاف القيمة التي دفعها في رشوة إنريكيز نيغريرا.

أما في حال إدانة فريق برشلونة، فسيعاقب ككيان قانوني، وسيفرض عليه دفع غرامة مالية، وربما يصل الأمر إلى أبعد من ذلك، كتجميد نشاط النادي لحوالي 5 سنوات أو حل النادي، بالإضافة إلى الحظر المؤقت أو النهائي لمن شارك في القضية، وأيضاً إيقاف الإعانات والحوافز القانونية وإمكانية التدخل القضائي لحماية حقوق العمال.


شاركنا رأيك

بريدك الالكتروني لن يتم نشره.

.